©§¤°^°¤§©منتدى أصدقاء للأبد©§¤°^°¤§©

عزيزى الزائر نرجو ان تكون سعيد بتواجدك فى المنتديات اصدقاء للابد
اذا كنت احد الاعضاء فـا تفضل بدخول
اذا كنت تحب المشاركة معنا اتفضل بتسجيل
شكرآآ لك
مع تحيات الاارة

©§¤°^°¤§©منتدى أصدقاء للأبد©§¤°^°¤§©

استغفر الله .. استغفر الله .. استغفر الله ۞ سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم ۞ سبحان الله ، والحمد للـه ، ولا إله الا الله ، والله أكبر ۞

    شخصيات في تاريخ مصر الحديث

    avatar
    الجوكر
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 30
    معدل تقييم المستوى: : 52
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ الميلاد : 06/04/1970
    تاريخ التسجيل : 13/11/2009
    العمر : 49
    العمل/الترفيه : مهندس
    المزاج : يعنى

    شخصيات في تاريخ مصر الحديث Empty شخصيات في تاريخ مصر الحديث

    مُساهمة من طرف الجوكر في السبت نوفمبر 14, 2009 12:48 am



    شخصيات صنعت تاريخ وصنعها الزمن منهم ما نسمع عنه ومنهم لم نسمع عنه
    لكنهم احدثو تغير

    محمد علي باشا


    عين واليا على مصر 17 صفر 1220 هـ / 17 مايو 1805 م حتى 2 شوال 1264 هـ /
    أول سبتمبر 1848 وتوفى بالإسكندرية في 13 رمضان 1265 هـ / 2 أغسطس 1849 م
    ودفن بمسجده بالقلعة
    ولد محمد علي بمدينة قولة من مواني مقدونيا في عام 1769 ، ووصل إلى مصر في
    مارس 1801 كمعاون لرئيس كتيبة قولة وأظهر كفاءة فتدرج في الترقية إلى أن
    خرج الفرنسيون فأصبح من الرجال المقربين للوالي الجديد خسرو باشا ، وفي
    مايو 1805 وصل إلى كرسي والي مصر بفضل القوى الشعبية المصرية وفي يوليو من
    نفس السنة وصل فرمان من الباب العالي بتوليته مصر
    قضى على المماليك في مذبحة القلعة الشهيرة عام 1811 ، ارسل جيشه إلى
    الحجاز فاستولى عليها ثم استولى على النوبة وعلى جزيرة كريت ثم على فلسطين
    والشام وقد أدت هذه الانتصارات وهذا التفوق العسكري إلى وقوف الدولة
    العثمانية وبعض الدول الأوروبية ذات المصالح المشتركة ضده فاجتمعوا في
    لندن في يوليو 1840 ووقعوا المعاهدة التي منح بمقتضاها محمد علي رتبة نائب
    الملك على مصر وأن تكون مصر بحدودها القديمة وراثية في أسرة محمد علي
    للأكبر سنا من الأولاد والأحفاد الذكور 0 على أن تكون مصر جزءا من الدولة
    العثمانية وأن تدفع الجزية سنويا للسلطان وألا يزيد جيشها عن ثمانية عشر
    ألفا وألا تبنى سفنا حربية .مرض محمد علي في 1848 وصدر فرمان بتعيين
    إبراهيم باشا واليا على مصر وتوفى محمد على عام 1849

    ابراهيم باشا

    هو إبراهيم بن محمد علي باشا
    واليا من مارس 1848 إلى ان توفي في نوفمبر 1848 الابن الأكبر لمحمد علي .
    ولد في 1789 قاد الحملة المصرية في الحجاز فأخمد ثورة الوهابيين 1816 قاد
    الجيش المصري الذي قمع ثوار اليونان الخارجين على تركيا - قاد جيشا مصريا
    فتح فلسطين والشام عبر جبال طوروس 1832 - 1833 انتصر في المعركة الفاصلة
    بين المصريين والاتراك في نزيب 1839 ولكن الدول الأوروبية أكرهته على
    الجلاء عن جميع المناطق التي فتحها.
    تولى حكم مصر بفرمان من الباب العالي في مارس 1848 نظرا لمرض والده ولكنه
    لم يعمر أكثر من سبعة أشهر ونصف بعد ذلك توفى وهو لم يتجاوز الستين من
    عمره في نوفمبر 1848.


    عباس حلمي الاول


    عباس حلمي الأول ابن أحمد طوسون باشا ابن محمد علي
    واليا من نوفمبر 1848 إلى يوليو 1854ولد سنة 1813 في جدة ونشأ في مصر .
    خلف عمه إبراهيم باشا في تولي مصر 1848 هو حفيد محمد علي وابن أخ إبراهيم
    باشا في عهده اضمحل الجيش والبحرية في مصر وأغلقت كثير من المدارس
    والمعاهد عاش عيشة بذخ وانصرف عن التفرغ لشئون الدولة ظل في الحكم قرابة
    الخمس سنوات واغتيل في قصره في بنها في عام 1854.


    محمد سعيد باشا


    محمد سعيد باشا ابن محمد علي
    واليا على مصر في يوليو 1854 إلى يناير 1863 هو عم سلفهعباس الأول ولكنه أصغر منه سنا توفى سعيد في 1863


    الخديوي اسماعيل


    هو الخديوي إسماعيل بن إبراهيم باشا ابن محمد علي باشا
    (والي ثم خديوي) من يناير 1863 إلى يونيو 1879 ولد 1830 0 عند وفاة سلفه
    سعيد كان أكبر الذكور سنا فآلت إليه ولاية مصر حاول أن يسير على نهج محمد
    علي في تحديث مصر والاستقلال بها عن الإدارة العثمانية ولكن بطريقة التودد
    ودفع الرشاوي لذوي القوة في الآستانة فحصل بذلك على لقب خديوي مصر سنة
    1867 كما حصر وراثة العرش في انجاله كافح تجارة الرقيق في السودان وسع
    أملاك مصر في أفريقيا افتتح قناة السويس للتجارة العالمية ، زادت ديون مصر
    في عهده زيادة كبيرة أدت إلى تدخل انجلترا وفرنسا في شئون مصر بحجة حماية
    ديونها
    أدت سياسته المالية إلى أن عزله السلطان عبد الحميد الثاني بضغط من
    انجلترا وفرنسا في يونيو عام 1879 وتنصيب ابنه توفيق باشا خديويا لمصر
    توفى إسماعيل بالآستانة 1895 ودفن بالقاهرة.



    الخديوي توفيق


    الخديوي محمد توفيق بن إسماعيل باشا ابن إبراهيم بن محمد علي باشا
    من يونيو 1879 إلى يناير 1892ولد 1852 خلف اباه إسماعيل خديوي لمصر 1879
    قبل المراقبة الثنائية لفرنسا وبريطانيا على مالية مصر اندلعت في عهده
    1881 أول وقائع الثورة العرابية وهي حادث قصر النيل ثم واقعة ميدان عابدين
    . واحتلت بريطانيا مصر عام 1882 واحتلت مصر السودان 1884 / 1885 توفى
    توفيق 1892.


    الخديوي عباس حلمي الثاني


    ابن الخديوي محمد توفيق بن اسماعيل باشا ابن ابراهيم باشا ابن محمد علي
    باشا من يناير 1892 وعزل في سبتمبر 1914ولد 1874 كان اكبر أولاد توفيق
    وحاول أن ينتهج سياسة إصلاحية ويتقرب إلى المصريين ويقاوم الاحتلال
    البريطاني فانتهز الانجليز فرصة بوادر نشوب الحرب العالمية الأولى وكان
    عباس خارج مصر فطلبوا منه عدم العوده إلى مصر وفرضوا عليها الحماية رسميا
    وخلع الانجليز الخديو في ديسمبر 1914 وقد توفي عباس 1944


    السلطان حسين كامل


    هو السلطان حسين كامل بن إسماعيل باشا ابن ابراهيم باشا ابن محمد علي باشا
    من ديسمبر 1914 إلى ان توفي في أكتوبر 1917 ولد 1853 سبق له أن تولى نظارة
    الأشغال العمومية فأنشأ سكة حديد القاهرة - حلوان ثم نظارة المالية فرياسة
    مجلس شورى القوانين وهو الابن الثاني لإسماعيل . أقامه الإنجليز سلطانا
    على مصر وبهذا الإعلان من جانب الإنجليز صارت مصر سلطنة وخرجت من سلطان
    تركيا ولكنها وقعت في ذات الوقت تحت الحماية الإنجليزية توفى السلطان حسين
    في أكتوبر 1917 عن ابن واحد هو الأمير كمال الدين حسين وقد تنازل هذا
    الابن عن حقوقه في تولي السلطة.


    الملك فؤاد الاول


    الملك فؤاد الأول ابن إسماعيل باشا ابن إبراهيم باشا ابن محمد علي باشا من
    أكتوبر 1917 إلى أن توفي في إبريل 1936 (سلطان ثم ملك) ولد 1868 ابن
    إسماعيل والشقيق الأصغر للسلطان حسين قررت إنجلترا أن يكون خليفته على عرش
    سلطنة مصر قامت في عهده ثورة 1919 بقيادة سعد زغلول اضطر الانجليز إلى رفع
    حمايتهم عن مصر بمقتضى تصريح فبراير 1922 الذي اعترفت فيه انجلترا بمصر
    دولة مستقلة ذات سيادة مع تحفظات وفي مارس 1922 أصدر السلطان فؤاد أمرا
    يعلن نفسه ملكا على مصر ثم أصدر الدستور في إبريل من نفس السنة ثم افتتح
    البرلمان الجديد في 1924 وتألفت في عهده أول وزارة شعبية برئاسة سعد زغلول
    . توفي 1936.


    الملك فاروق الاول


    من ابريل 1936 إلى أن تنازل عن العرش في يوليو1952 ولد سنة 1921 وعندما
    توفي والده الملك فؤاد في أبريل 1936 خلفه على العرش ولكنه لم يكن قد بلغ
    السن التي تؤهله للحكم فتشكل مجلس وصاية من كل من الأمير محمد علي وعزيز
    عزت باشا وشريف صبري باشا إلى أن تسلم سلطاته الدستورية كاملة في يوليو
    عام 1937.ويظل فاروق ملكا على البلاد التي ظلت محتفظة باستقلالها غير
    الكامل عن بريطانيا وتسود الفوضى وينتشر الفساد إلى أن قامت ثورة يوليو
    1952 التي أطاحت بفاروق وأجبرته على التنازل عن العرش لابنه الطفل أحمد
    فؤاد الثاني وتم توقيع هذه الوثيقة في قصر راس التين في 26 يوليو 1952
    وغادر البلاد إلى إيطاليا حيث توفي عام 1965 ودفن في مصر في مسجد الرفاعي


    الملك احمد فؤاد الثاني


    من يوليو 1952 إلى إعلان الجمهورية في 18 يونيو 1953 ولد في القاهرة 1951
    تنازل له والده فاروق عن العرش تحت ضغط الثورة في يوليو 1952 وتشكلت لجنة
    الوصاية على العرش من الأمير محمد عبد المنعم وبهي الدين باشا بركات
    والقائمقام رشاد مهنا إلى أن أعلنت الجمهورية في 18 يونيو 1953.


    محمد نجيب


    أول رئيس لجمهورية مصر العربية
    محمد نجيب هو أول رئيس لجمهورية مصر العربية ، لم يستمر في سدة الحكم سوى
    فترة قليلة بعد إعلان الجمهورية (يوليو 1953 - نوفمبر 1954) حتى عزله مجلس
    قيادة الثورة ووضعه تحت الإقامة الجبرية بقصر الأميرة نعمة بضاحية المرج
    شمال القاهرة. بعيداً عن الحياة السياسية. وكان اللواء أركان حرب محمد
    نجيب هو أول حاكم مصري يحكم مصر حكماً جمهورياً بعد أن كان ملكياً بعد
    قيادته ثورة 23 يوليو الذي انتهت بخلع الملك فاروق. أعلن مباديء الانقلاب
    الستة وحدد الملكية الزراعية. وكان له شخصيته وشعبيته المحببة للشعب
    المصري. حتي قبل قيامه بقيادة الانقلاب لدوره البطولي في حرب فلسطين. مما
    أضفي للانقلاب مصداقية وحقق لها النجاح عند قطاع عريض من طوائف الشعب
    المصري.


    جمال عبد الناصر


    ولد جمال عبد الناصر بالإسكندرية قبيل أحداث ثورة 1919، التي هزّت مصر،
    وحركت وجدان المصريين، وألهبت مشاعر الثورة والوطنية في قلوبهم، وبعثت روح
    المقاومة ضد المستعمرين.)، كان يتوق إلى دراسة الحقوق، ولكنه ما لبث أن
    قرر دخول الكلية الحربية، بعد أن قضى بضعة أشهر في دراسة الحقوق. دخل
    الكلية الحربية، ولم يكن طلاب الكلية يتجاوزن 90 طالبا. وبعد تخرجه في
    الكلية الحربية (عام 1357 هـ / 1938) التحق بالكتيبة الثالثة بنادق، وتم
    نقله إلى "منقباد" بأسيوط؛ حيث التقى بأنور السادات وزكريا محيي الدين.

    وفي سنة (1358هـ / 1939) تم نقله إلى الإسكندرية، وهناك تعرف على عبد
    الحكيم عامر، الذي كان قد تخرج في الدفعة التالية له من الكلية الحربية،
    وفي عام 1942 تم نقله إلى معسكر العلمين، وما لبث أن نُقل إلى السودان
    ومعه عامر. وعندما عاد من السودان تم تعيينه مدرسا بالكلية الحربية،
    والتحق بكلية أركان الحرب؛ فالتقى خلال دراسته بزملائه الذين أسس معهم
    "تنظيم الضباط الأحرار"كما كان دائم التأثر بالأحداث الدولية وبالواقع
    العربي واحداثه السياسية وتداعيات الحرب العالمية الثانية وانقلاب بكر
    صدقي باشا كأول انقلاب عسكري في الوطن العربي في العراق عام 1936. وثورة
    رشيد عالي الكيلاني في العراق ضد الانجليز والحكومة الموالية لهم عام 1941
    1958

    أقام وحدة اندماجية مع سوريا، وسميت الدولة الوليدة بالجمهورية العربية
    المتحدة، إلا أن هذه الوحدة لم تدم طويلاً ، حيق حدث انقلاب في الاقليم
    السوري في فبراير من عام 1961 أدى إلى إعلان الانفصال ثم تم عقد معاهدة
    وحدة متأنية مع العراق وسوريا عام 1964 إلا أن وفاة الرئيس العراقي المشير
    عبد السلام عارف عام 1966 ثم حرب 1967 حالت دون تحقيق الوحدة. علما أن مصر
    استمرت في تبني اسم الجمهورية العربية المتحدة وذلك لغاية عام 1971 أي إلى
    ما بعد رحيل عبد الناصر بعام.

    بعد حرب حرب 1967 كما سميت في إسرائيل والغرب أو النكسة كما عرفت عند
    العرب، خرج عبدالناصر على الجماهير طالباً التنحي من منصبه إلا أنه خرجت
    مظاهرات في العديد من مدن مصر و خصوصا في القاهرة طالبته بعدم التنحي عن
    رئاسة الجمهورية. من انجازاته وافق على مطلب السوريين بالوحدة مع مصر في
    الجمهورية العربية المتحدة، والتي لم تستمر أكثر من ثلاث سنوات تحت اسم
    الجمهورية العربية المتحدة (1958-1961) وسط مؤامرات دولية وعربية لإجهاضها
    استجاب لدعوة العراق لتحقيق أضخم انجاز وحدوي مع العراق وسوريا بعد تولي
    الرئيس العراقي المشير عبد السلام عارف رئاسة الجمهورية العراقية بما يسمى
    باتفاق 16 ابريل 1964 . قام بتأميم قناة السويس وإنشاء السد العالي على
    نهر النيل. تأسيسه منظمة عدم الانحياز مع الرئيس اليوغوسلافي تيتو
    والإندونيسي سوكارنو والهندي نهرو. تمصير البنوك قوانين الاصلاح الزراعى و
    تحديد الملكية الزراعية والتى بموجبها صار فلاحو مصر يمتلكون للمرة الأولى
    الأرض التى يفلحونها ويعملون عليها وتم تحديد ملكيات الاقطاعيين
    وأعلن عن وفاته في 28 سبتمبر 1970 عن عمر 52 عاما بعد 18 عاماً قضاها في السلطة ليتولى الحكم من بعده نائبه محمد أنور السادات


    محمد انور السادات

    محمد أنور محمد السادات: رئيس جمهورية مصر العربية 28 سبتمبر 1970م - 6
    أكتوبر 1981م. ولد في قرية ميت أبو الكوم، من أب مصري وأم سودانية، مركز
    تلا من محافظة المنوفية في 25 ديسمبر 1918م واغتيل في 6 أكتوبر 1981م
    عهدة
    كان أحد الضباط الأحرار الذين ثاروا على الملك فاروق وقاموا بالحركة التي
    أنتهت بعزله ثم إلى انتهاء الملكية في مصر وإعلان الجمهورية عام 1953م.
    حيث أصبح السادات الرئيس الثالث لجمهورية مصر العربية مابين عامي 1970
    و1981 م، خلفا لجمال عبد الناصر الذي عينه نائبا له قبل وفاته بوقت قصير
    بدأ رئاسته بما يعرف بثورة التصحيح التي تمكن فيها من القضاء على خصومه
    السياسيين الذين عرفوا باسم "مراكز القوى" في مايو 1971م

    في عام 1973م، وبالتعاون مع سوريا ودعم عربي، وقعت حرب 1973م، والتي حاولت
    مصر فيها إسترداد سيناء بعد الإحتلال الإسرائيلي لها في حرب الستة ايام
    عام 1967م
    وكانت أهم نتائج حرب 73 أنها رفعت الروح المعنوية المصرية والعربية ومهدّت
    الطريق لاتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل في الأعوام التي لحقت الحرب.
    وكان عامل الخداع الذي قاده الرئيس أنور السادات للتمويه على حقيقة اقتراب
    موعد الحرب أحد أهم العوامل التي ساعدت على تحقيق ذلك الإنجاز العسكري
    المميز.

    وفي عام 1977، وفي كامب ديفيد، تم عقد اتفاقية كامب ديفيد وهي عبارة عن
    إطار للتفاوض يتكون من إتفاقيتين الأولى إطار لإتفاقية سلام منفردة بين
    مصر وإسرائيل والثانية خاصة بمبادىء للسلام العربي الشامل في الضفة
    الغربية وقطاع غزة والجولان
    أما الإتفاقية الأولى فقد انتهت بتوقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائلية
    عام 1979م، والتي عملت إسرائيل على أثرها على إرجاع الأراضي المصرية
    المحتلة إلى مصر
    وقد نال الرئيس السادات مناصفة مع بيغن جائزة نوبل للسلام للجهود الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط

    وفي 6 أكتوبر من العام نفسه (بعد 31 يوم من إعلان قرارات الإعتقال)، تم
    اغتيال السادات في عرض عسكري وقام بقيادة العملية "خالد الاسلامبولي"
    التابع لمنظمة الجهاد الإسلامي التي كانت تعارض بشدّة اتفاقية السلام مع
    إسرائيل ولم يرق لها حملة القمع المنظمة التي قامت بها حكومة السادات في
    شهر سبتمبر


    محمد حسني مبارك


    ولد حسني مبارك في كفر المصيلحة في محافظة المنوفية، و بعد انتهائه من
    تعليمه الثانوي، التحق بالأكاديمية العسكرية و تخرج فيها بشهادة
    البكالوريوس في العلوم الحربية. و في عام 1950 م، التحق بكلية سلاح
    الطيران وتصدّر دفعته بشهادة البكالوريوس بعلوم الطيران. تدرّج في السلم
    الوظيفي و في عام 1964 ترأّس الوفد العسكري المصري للإتحاد السوفييتي
    .مابين عامى 1967 و عام1972, و خلال حرب الاستنزاف بين مصر وإسرائيل تم
    تعين مبارك مديرا للكلية الجوية و أركان حرب القوات الجوية المصرية, في
    1972 أصبح قائد القوات الجوية و نائب وزير الدفاع.في أكتوبر 1973, قاد
    القوات الجوية المصرية أثناء حرب أكتوبر. و في إبريل من عام 1975، تم
    تعيين مبارك نائبا للرئيس أنور السادات. و في عام 1981، و بعد أغتيال
    السادات في 6 أكتوبر، انتخب مبارك من قبل أعضاء مجلس الشعب المصرى رئيسا
    لجمهورية مصر العربية، و رئيسا للحزب الوطني الديمقراطي.
    مبارك متزوج من السيدة / سوزان صالح ثابت و المشهورة بـ سوزان مبارك و له ولدان هما علاء مبارك و جمال مبارك و له أيضا حفيدان.
    أعيد انتخابه كرئيس للجمهوريـة خلال استفتاء علي الرئاسة في أعوام 1987 و
    1993 و 1999 و 2005 لخمس فترات متتالية و يشك الكثير في قانونية هذا
    الاستفتاء لأن الدستور لا يسمح بتعدد المرشحين و بذلك تكون فترة حكمه من
    أطول فترات الحكم في المنطقة العربية.في فبراير 2005 قام حسني مبارك
    بتعديل الماده 76 من الدستور المصري و التى تنظم كيفيه اختيار رئيس
    الجمهورية و تم التصويت بمجلس الشعب لصالح هذا التعديل الدستوري الذي جعل
    رئاسة الجمهورية بالانتخاب المباشر و ليس بالإستفتاء كما كان في السابق.
    وجهت إليه انتقادات عنيفة من قبل حركات معارضة سياسية في مصر مثل كفاية
    لتمسكه بالحكم خاصة قبل التجديد الأخير الذي شهد انتخابات بين عدد من
    المرشحين لأول مرة (أبرزهم أيمن نور و نعمان جمعة) وصفت من قبل الحكومة
    المصرية بالنزاهة و من قبل المعارضة بالمسرحية الهزلية المقصود بها إرضاء
    بعض القوى الخارجيه

    فهيا لم تكون النهاية لشخصيات صنع لها تاريخ
    رغم كل ما قيل في حقهم
    فانه اوجدهم الزمن بيننا
    انشاء الله اكون قد قدرت استعرض بعض المعلومات
    واكن عند حسن ظنكم بي


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 20, 2020 7:52 am